الاثنين، 24 أكتوبر، 2011

الربيع العربي : هل السودان حقا يسبق الدول العربية ؟؟

جميعنا يتابع باهتمام ما يحدث في الدول العربية من تظاهرات و ثورات التي اشعلها البوعزيزي في يوم لا يكاد يذكره احد و من ثم انتشرت كما النار في الهشيم من حي إلى حي و حارة إلى حارة فقرية إلى قرية و اصابت المدن فلم تبقي منها و لم تذر فهدت الحكومات و أطاحت بمن اطاحت و مازال الباقون يتحسسون كراسيهم حذرا منها وخلال هذا الثورة كانت كل وسائل الإعلام تتحدث عن الربيع العربي و الثورة التي انطلقت من تونس ووصفوها بأنها أول ثورة شعبية في العالم العربي و نسوا او تناسوا الثورتين السلميتين اللتان خرجتا في السودان و إذا اجملنا عدد القتلى في السودان لم يتجاوز أصابع اليد الواحدة خلال تلك الثورتين .
لعل وسائل الإعلام العربية لا تدري بأمر ثورات الشعب السوداني لأنهما كانتا في عهد غابر بالإضافة إلى أن الشعب السوداني دائما تجده خجولا عند تعديد مآثره و يفشل في تسويق نفسه إعلاميا و هذا نتاج التربية السودانية التي تربي النشء على قيم الإيثار و التواضع وعدم الفخر حتى لو كان الموضع يستحق ذلك.
ثم بعد نجاح الثورات في كل من تونس و بعدها مصر فاللاحقة حديثا بالركب ليبيا ،  جميعنا لاحظنا الحراك السياسي المكثف و الجدل الدائر في تلك البلدان و عادت بقوة الدائرة المفرغة التي تتكلم عن الإسلام و الشريعة كمصادر وحيدة للتشريع والدستور كما شاهدنا ايضا كيف استغلت الأحزاب التي تدعو نفسها بالإسلامية كل ذلك لمصلحتها بآلتها الإعلامية الضخمة مدعومة بقناة الجزيرة التي لا نعرف لها فائدة غير تأجيج الفتن والصراعات في المنطقة و اختها العربية التي تتبعها اينما ذهبت.
الشاهد في الأمر ان ثورة تونس لم تكن ثورة جياع وليست هي في مصر ايضا  فليس بالمواطن التونسي أو المصري بأقل حالا من المواطن السوداني أما ليبيا فكلنا يعرف رخاء المعيشة في تلك الدولة الغنية و قد عشت فيها عامين من حياتي رأيت فيهما العجب العجاب و كيف ان خمس أرغفة من أجود انواع الخبز و هي كافية لغذاء مائدة مكونة من اربعة افراد ليوم كامل يبلغ ثمنها خمسة قروش فقط و ان لتر البنزين  ارخص من لتر الماء و قلما تجد مواطن ليبي يمد يده ليسألك مساعدة في الشارع ، و لذلك من المحتم أن الثورة الليبية هي ثورة كرامة و حرية من الشمولية و حكم الفرد الأوحد كما هي في مصر و قبلها تونس.  بيد ان كل هذه الدول لم تذق الحكم الإسلامي او كما يطلق عليه احزاب الإسلام السياسي فدعوتي لهم ان هلموا اسألوا اخوتكم السودانيين عما يعنيه ذلك...
كل يوم اجلس فيه امام التلفاز او افتح الشبكة العنكبوتية ازداد يقينا ان السودانيين تجربتهم السياسية هي اغنى تجربة في المحيط الذي حولهم فهم قد قادوا ثورات الكرامة قبل خمسين عاما و نيف فحينها لم يكونوا جوعى كما هم اليوم و كانت لهم خدمة مدنية يشهد بها الأعداء قبل الإصدقاء و مستويات المعيشة مرتفعة جدا فلم يكن هناك اغتراب او هجرة او غيره و كانت الأرياف اجمل و انظف و افضل من المركز و مع ذلك ثاروا ليحققوا الكرامة و الحرية التي يطالب بها اخوتهم في تونس و مصر و ليبيا  اليوم ثم بعد ذلك دخلوا في دوامات الإنقلابات والثورات حتى اتاهم الإسلاموين الذين قويت شوكتهم ايما قوة في آخر حكومة شمولية و من بعد ذلك كانت لهم صولات و جولات في الإنتخابات الديمقراطية الأخيرة التي شهدتها البلاد و كان متابعي الشأن السياسي في تلك الفترة يتنبأون لهم بمستقبل عظيم في الإنتخابات التي تليها لو أنهم صبروا إلا أن تدهور الحالة الإقتصادية للبلاد في تلك الأيام دفعهم للإنقلاب على الشرعية و تيقنهم من ان الشارع لن يرفضهم بحكم نتائجهم التي حققوها في تلكم الإنتخابات و فعلا كان لهم ما أرادوا بل إن الناس استبشروا بهم خيرا و بإسم ثورتهم أو كما أطلقوا عليها "الإنقاذ". فدخل السودان لثاني مرة في حياته مرحلة الدولة الدينية ومن سخريات القدر ان المرحلة الأولى كانت ايضا في نهاية قرن "الدولة المهدية في نهاية القرن التاسع عشر". بيد ان السودانيين ذاقوا الأمرين في كلتا الدولتين فعانوا ما عانوا مع المهدية و تكرر الأمر ايضا مع الإنقاذ.
اليوم و انا اشاهد الجدال في كل البلاد التي دخلت الربيع العربي يحدوني هذا السؤال: هل فعلا يسبق السودان اخوته؟؟ فمن الواضح ان كل هذه البلدان في بدايات الحكم الديني  الذي يحاول السودان الخروج منه في هذه الأيام بشتى السبل ،  انها دورات للتاريخ تعيد نفسها في أماكن مختلفة فأوروبا خرجت من عباءة التحكم باسم الدين منذ ما يزيد على ثلاثة قرون و بعد ذلك انطلقت لتشهد اكبر ثورة حضارية في تاريخ البشرية و ما لبثت أمريكا ان اخذت منها الراية على نفس الأسس التي ترفض الحكم بإسم الدين.
السودان بلد حضارات و نحن سكانه نعرف ذلك ، بلد حضارات قبل أن ينزل الدين اسلامي إلى الأرض بل و حتى قبل الدين المسيحي نفسه فالحضارة بشكلها الإنساني ليست حتما مرتبطة بالدين و التدين بل بالعدل و المساواة و هي قيم بشرية موجودة على الأرض و حكمت بها دول و حضارات وثنية فنجحت و فاضت بالخير على مواطنيها و من جاورهم.
ان الدول العربية التي تدخل مرحلة الحكم باسم الدين و شعارات التكبير و التهليل العالية التي لم و لن تبني دولة مالم يصاحبها عمل ستتيقن أي كارثة تنتظرها مالم تتنبه و تدرك ان ما يبني البلاد هي قيم لم ينادي بها الدين الإسلامي وحده بل حتى الديانات الوثنية تنادي بها و أنها إذا كانت تعتقد ان التكبير يبني البلاد و يضعها في معادلة الدول الكبرى فلينظروا لأشقائهم في السودان الذين يشكلون أكبر دولة مرددة للشعارات على وجه البسيطة و مع ذلك يعاني اقتصادهم ما يعاني بسبب التمسك بتلك الشعارات و التغاضي عن العمل بجوهرها.
فهل يخرج السودان من رحم المعاناة أم أنه سيبقى هناك و يلحق  به اخوته في مصر و ليبيا و تونس؟؟ 
الأيام كفيلة بالإجابة عن هذا السؤال وها نحن هنا منتظرون ...

السبت، 22 أكتوبر، 2011

كَبَدٌ في كَبَد: قانون الكرين

ماعادت الدنيا كما كانت ولا الحياة كما ألفناها, فكل شيء اصبح مختلفا. اختلت المقاييس و تغييرت المعايير فلا النجاح هو النجاح كما عرفناه ولا الفشل هو الفشل كما نفهمه.
أشياء و أشياء كثيرة في البال, امال و احلام اصبحت شيء من حتى.

"أغالب دمعي و اتصبر أقول يالله تصبرني" كلمات من أغنية شدا بها سامي المغربي و لكن كما يبدو فكلٌ يشدو في واديه, فسامي المغربي يتغنى لحبيبته التي فقدها وانا اتغنى لحياتي التي ما عادت كما أريدها, وشتان ما بين حال و حال, فما يغني له سامي المغربي هو ضرب رفاهية لا أحلم بها و ما يسأل الله ان يصبره عليه شيء قد احمد ربي عليه اذا ما حدث لي فهو في نظري همٌ انا في غنى عنه.

ما يحزنني حقًا انني لا أزال ارى نفسي شخصًا يستحق اكثر مما لديه, و هي انانية اتُهِمتُ بها في اكثر من مكان و زمان و لكن مانتمناه شيء و الواقع شيٌء اخر و لعل عزائي انني لست وحدي واني لأعلم أن لي إخوة على الجمر قابضون وأهل بيت صابرون و محتسبون فيا رب ليكن جزاءنا عظيما لا نشكو بعده قلة الحال و سوء الزمان ولا تشمت فينا سفهاءنا .

و لشد ما يحزنني ان من لا يفقهون اصبحوا يحكمون علينا بالنجاح أو الفشل و في هذا تذكير لي بما يعرف ب "الكرين" و هو لمن لا يعلمون سوق تباع و تشترى فيه السيارات المستعملة وهو سوق يعلم جميع من زاره ان الممسك بمقاليد الاسعار و عملية تقييم السيارات هم سماسرة يحلفون بالطلاق كما بتنفسون الهواء . و قد حكم سادة الكرين بأن سيدة السيارات هي الكورولا المطورة و أن ما يعرف بالحديد الالماني لهو فشل شديد و ضياع للنقود فهي سيارات غالية الثمن و ترهق مالكها و تذيقه الامرين. و جميعنا يعلم أي بون هو بين السيارتين. فما بال بلادنا اصبحت كرينا كبيرا ونحن فيها كالسيارات من يحكمون علينا هم أقلنا علماً و معرفة.

ليس لنا ذنب ان ابينا الغربة إلا اننا اخترنا مهنة همشها سماسرتنا و حاربنا فيها من كان حري بهم ان يعلمونا و اخترنا ان يكون مثوانا بين اهلنا لا لشيء الا اننا نحبهم و لا نريد بهم فراقا عنا فما فائدة ما تعلمناه ان لم يكن لهم و بينهم.

الحل: الصبر ثم الصبر و الصبر. اللهم افرغ علينا صبرا.

اني أخاف على نفسي يومٌ يكون مبلغ همي لقمة عيشي. و اذا سارت الامور على هذا المنوال فهذا اليوم قريب و أراه كما أرى شاشة الجهاز أمامي. وحينها سأتفق مع كل من اختلفت معه من قبل لأني سأكون قد أسلمت نفسي لسماسرة الكرين و عندها ليس علي الا اتباع قوانينهم فمن يَهُن يَسهُل الهوانُ عليه مالجرحٍ بميتٍ إيلام.

فاذا رأيتموني اتبعهم فلا تلوموني و لوموا أولوا أمري , الذين تركوني دونما دعم و لا ارشاد , و ليس الدعم هو الدعم المادي بقدر ماهو مساعدة النفس على محاربة الضعف و الاستسلام. الاستسلام لقانون الكرين.
و شد ما يحزنني رؤية أناس عزيزين لهم في قلبي أيما تجلة قد باعوا النفس للهوى و صار ديدنهم المال وإني أقول لهم ما هكذا تؤكل الكتف.
انا لست بمتكبر عن المال أو في غنى عنه فحوجتي له أعلم بها الله و لكني أسألهم أي قيمة هي لأموال نجمعها بعيدا عن اهلنا؟ و أي حياة أكرم من طلب العلم و مساعدة المحتاج؟
ستقولون إلى متى؟ و أقول الى ان يكرمنا الله دونما تنازل و هوان أو الموت دون ذلك.


أما إذا تساءلتم لماذا أكتب هذا الكلام فأنا أكتبه لنفسي حتى أتذكر أي رجل كنت و كيف كان تفكيري عسى ولعل ان يكون لي الدعم الذي افتقدت و المعين الذي احببت.
حدث خطأ في هذه الأداة